كلمات عن الحب , عبارات عن الحب‏

هى كلمة تطرق أذن كل بنت وكل ولد منذ العام الأول عن طريق الأغانى والتلفزيون وأحاديث الكبار

وتبقى كلمة حب تعنى العلاقة بين الرجل والمرأة ولايهتم أحدا للتنبيه لأى نوع آخر

شيئا فشيئا ينمو حب الأبوين ولكن تبقى كلمة حب حاملة مفهوم واحد

يثير الفضول والتجربة فتبدأ لعبة عروسة وعريس

ثم تبدأ تتعلق البنات بالجنس الآخر راغبة فى لفت الأنظار وجلب الإهتمام

ويبدأ الولد فى رسم الرجولة مقلدا الأب ..بالتحكم وإظهار القوة بشىء من العنف ثم أخيرا بتحمل المهام وقيادة المواقف

وتكبر البنت وتعمل هرمونات الأنوثة عملها وتسرى الرغبة فى التزين وإطهار الأنوثة ..ويسرى الخيال مع صورة وردية لحبيب الأحلام الذى يعاملها برحنان ويأخذها بين ذراعيه فى كل لقاء وإلى آخر مشاهد الأفلام التى علقت العيون بتلك الصورة

والعجيب أن الولد تسرى نفس الأمانى فى نفسه ولكن بصورة ؟أكبر ...فالرغبة الجنسية تكون ظاهرة وقوية لديه وتبقى الحاجة للحبيب لتفريغ طاقة جنسية أكبر منه طاقة عاطفية ..ولكن كل هذا طبيعى وخلاصته الزواج

وقبل الحديث على مفاجءات مابعد الزواج نتحدث عن الحال الآن

كانت تلك العاطفة والرغبة خاصة جدا تداولها نفس المراهق ونفسه ولايجرؤ على البوح بها ألأحد ...أما الآن فنحن فى زمن الإعلان عن الملابس الداخلية والمشاعر الداخلية ..أصبح الأولاد ..وللأسف البنات يتبادلون الحديث عن تلك الرغباتبصورة تخدش الحياء بل وتجلب البلاء بالصور والفيدو وربنا يسلم من تفشى تلك الجرأة

الزواج

النهاية الطبيعية لنمو العاطفة وتأجج المشاعر

وبعيدا عن تفاصل الزواج ومغالاة التكاليف والبداية من أرقى مستوى

نتحدث عن العواطف

تفاجأ البنت بفتى ال؟أحلام الرومانسى صاحب الحصان الأبيض يضعها طور فى ساقية

العاطفى والحنان ماهما إلا رغبة جنسية يريد إشباعها

وبعد إشباعها عليها القيانم بإتقان بمهام البيت من تنظيف وغسيل ومكواة وطبخ وغسل مواعين وتعيد الكرة مل مايتطلب الأمر

بل تصبح له سكرتيرة تحفظ أوراقة ومقتنياته ..ومديرة علاقات عامة ترحب بأهله وتوطد العلاقات الأسرية

وتولد من جديد من الآخر تنسى أهلها وأصحابها وأقاربها وتتفرغ فى لمحيط جديد محيطه الخاص

والعجيب أن الزوجة تقدم كل هذا فى البداية فى تفانى عجيب فهى ترى تلك الرغبة الجنسية بها رغبة عاطفية فتعطى بلا حدود إلى أن تتوقف فى منتصف الطريق أمام عنف وحدة على أشياء تقدمها من باب الحب ليس من باب الإلزام فترى أخيرا أن الحب لم يكن كما رأت فى الأفلام ولاكما سمعت فى الأغانى فهذا كلام واقعه مختلف

ولكن هلى الصورة معتمة ..هل كل العلاقات غير واضحة تصحبها المفاجءات ..أكيد لا
الوضوجح والنضج فى المشاعر والمعرفة الواضحة لطبيعة العلاقة والتفاهم على ذالك قبل الزواج يجعل التصادم مع مفاجاءت قليل بل نادر
الحب عاطفة حقا سامية ولكن تحتاج لإحكام العقل والمعرفة وعدم ال؟إنسياق وراء الأهواء

فليس كل جميل أو جميلة ..كل عذب الحديث وناعمه هو سر السعادة ..توافق العقول وتناغمها هو سر السعادة



وصلني عبر الايمل اتمنى تعجبكم

التعليقات

September 27, 2012

انا احب ربي ونحب زوجي


September 27, 2012

بحبك يااااااااااااااااااربي واتمنى امووووووووووت فيك ...........امين


September 26, 2012

I LOVE ALLAH


September 26, 2012

I LOVE ALLAH


اكتب تعليقك

Smile Wink